بووانو: الانخفاض المفاجئ في أسعار المحروقات مرتبط بضمان مثول أخنوش أمام البرلمان بسلام

+ حجم الخط -

قال عبد الله بووانو ، رئيس المجموعة البرلمانية لحزب العدالة والتنمية في مجلس النواب ، إن الانخفاض المفاجئ في أسعار المحروقات.

الذي سجل أمس الجمعة ، يتعلق بالجلسة الشهرية لرئيس مجلس الوزراء في مجلس النواب بعد غد الاثنين 18 أبريل والهدف بالطبع توفير الظروف لتمريره كما يريد الرئيس “.

بووانو: الانخفاض المفاجئ في أسعار المحروقات له علاقة بتأمين مثول أخنوش أمام البرلمان

الحكومة هي اللاعب الرئيسي في سوق المحروقات في المغرب بحصة لا تقل عن 43 في المائة. واعتبر بووانو ، في منشور على صفحته الرسمية بمواقع التواصل الاجتماعي.

أن هذا الأمر “محاولة من الفاعل الرئيسي في سوق المحروقات ، لإخفاء الرأي العام وتجهيزه للتصفيق في الجلسة الشهرية لوجهه الآخر. الذي يتولى رئاسة الوزراء في مجلس النواب يوم الاثنين 18 أبريل 2022 “. .

في الوقت الذي قيم فيه بووانو هذا التخفيض ، طلب بالمقابل من رئيس الوزراء أن يخبر الرأي العام إلى متى سيستمر هذا التخفيض؟

وهل ينتهي سريانه فور اختتام جلسته الشهرية في مجلس النواب في 18 أبريل ؟ أم أنها ستستمر ليوم آخر أو أسبوع أو أقل أو أكثر؟

هل هناك تخفيضات أخرى ، أم أن “الكرم” سيتوقف عند 60 سنتيمتراً فقط؟ ” وتساءل: “هل ما زلنا بحاجة إلى دليل إضافي على أن حكومة 8 سبتمبر هي حكومة تضارب مصالح بامتياز؟”

وشدد بووانو ، على أن “الأحداث لا تزال تؤكد أن تضارب المصالح يفسد السياسة في المغرب ، موضحا أن” الراغبين في تكديس الثروة عليهم أن يضعوا مسافة مع مؤسسات الدولة.

وخاصة الحكومة، حتى لا يتدخلوا في منطق التجارة في إدارة الشؤون العامة، لأن ثرواتهم إذا كانت ثرواتهم. فإن الحكومة وبقية المؤسسات ملك لجميع المغاربة، في حاضرهم ومستقبلهم “.

بووانو: الانخفاض المفاجئ في أسعار المحروقات

وقال القيادي في “البيجيدي” ، وهو يكشف أسرار الانخفاض المفاجئ في الأسعار رغم ارتفاع سعر برميل النفط عالميا ، “أجدد النقاش حول هذا الموضوع.

وأتابع كيف سجلت الأسعار انخفاضاً مفاجئاً في محطات التوزيع بنحو 60 سنتيمتراً يوم الجمعة 15 أبريل 2022. لكن عندما نشير إلى السوق المرجعي لنا وهو روتردام نجد أن سعر البرميل لم يسجل فعالية.

منذ الأول من نيسان (أبريل) الماضي ، عندما وصلت أسعار المحروقات إلى مستويات قياسية عند 15 درهماً ، بحيث سجل سعر البرميل ما معدله 100 دولار خلال هذه الفترة.

وهذا يعني أن سعر لتر البنزين أو البنزين كان من المفترض أن يرتفع في المغرب ، أو يستقر بنفس السعر طبعاً طبقاً للمبررات التي عادة ما تقدمها شركات المحروقات ومديروها في الحكومة وخدمها في المؤسسات السياسية و الإعلامية.

كتابة تعليق

إعلان - بداية المشاركة