وزير الداخلية الإسباني: البيان المشترك يؤسس "لعلاقة القرن الحادي والعشرين" بين المغرب وإسبانيا

+ حجم الخط -

وأشاد وزير الداخلية الإسباني بما جاء في البيان المغربي الإسباني المشترك ، معتبرا أن البلدين الصديقين ، من خلال هذا البيان ، “أرسيا أسس علاقة القرن الحادي والعشرين”.

أكد فرناندو غراندي مارلاسكا ، في تصريحات صحفية ، اليوم السبت ، على أن “إطار العلاقات الثنائية للقرن الحادي والعشرين” ينفتح اليوم لإنهاء فترة “سوء التفاهم بين دولتين تربطهما علاقات أخوية ، صديقان ، متعاونان”. ، ومخلصون “.

وأكد الوزير في تصريحات للصحافة من منطقة كوينكا أن هذا البيان المشترك يعمق العلاقات الثنائية بين البلدين في مختلف المجالات مثل الصحة والهجرة والبنية التحتية والصناعة والثقافة والتعليم والتدريب المهني.

وأشار الوزير الإسباني إلى أن المغرب وإسبانيا أقاما “علاقة القرن الحادي والعشرين بين البلدين اللذين لطالما كانا قريبين من بعضهما البعض”.

مضيفًا أن زيارة رئيس الوزراء بيدرو سانشيز إلى المغرب ، بدعوة من الملك محمد السادس ، مكّنت من تحقيق إعادة كاملة للعلاقات الثنائية.

ووصف ماراسكا البلدين بأنهما دولتان شقيقتان تجمعهما الصداقة والتعاون والإخلاص في الماضي والحاضر والمستقبل ، مؤكدا أن العلاقات مع المغرب على مستوى بالغ الأهمية من التفاهم.

ودعا الوزير إلى تحسين العلاقات بين البلدين لتصبح دائمة. وفيما يتعلق بإعادة فتح المعابر مع سبتة ومليلية المحتلتين.

أوضح الوزير أنه تم الاتفاق على تشكيل فريق عمل لاتخاذ الترتيبات لإعادة الفتح التدريجي للسماح بحرية تنقل الأشخاص وحركة البضائع.

كتابة تعليق

إعلان - بداية المشاركة