"البوليساريو" تخفف تصعيدها تجاه إسبانيا بعد إعلان المقاطعة وتكتفي بطلب إيضاحات بخصوص تغيير مدريد لموقفها من نزاع الصحراء.

+ حجم الخط -

بعد يوم من إعلانها قطع العلاقات مع إسبانيا بسبب دعمها لمخطط الحكم الذاتي الذي اقترحه المغرب كحل جاد للصراع المصطنع في الصحراء المغربية.

“البوليساريو” تخفض تصعيدها تجاه إسبانيا بعد إعلان القطيعة في قضية نزاع الصحراء

بدأت جبهة “البوليساريو” الانفصالية في تلطيف لهجة تصعيدها تجاه إسبانيا. وللتخفيف من حدة الانتقادات الموجهة لإسبانيا بعد التقارب الأخير مع المغرب.

صرح بذلك ممثل الجبهة الانفصالية في إسبانيا ، عبد الله العرابي ، الذي نظم مؤتمرا صحفيا يوم الاثنين في مدريد ، أفادت محتوياته وسائل الاعلام الاسبانية.

وطلب زعيم “البوليساريو” من الحكومة الإسبانية أن توضح ما إذا كانت تشمل الصحراء عندما تتحدث عن وحدة أراضي المغرب في رسالتها إلى الملك محمد السادس.

وركز العرابي في انتقاده على ما قال إنها “بعض المفاهيم” الواردة في الرسالة التي بعث بها رئيس الوزراء الإسباني بيدرو سانشيز إلى الملك محمد السادس تمهيدا لاستئناف العلاقات الثنائية.

وقال إن بعض ما ورد في هذه الرسالة كانت “خطيرة للغاية”. يشار إلى أنه في خطوة يائسة ، أعلنت جبهة البوليساريو الانفصالية نهاية الأسبوع أنها قطعت مؤقتا الاتصالات مع الحكومة الإسبانية بقيادة بيدرو سانشيز.

بعد أن أبدت الأخيرة دعمها الصريح لمبادرة الحكم الذاتي في الصحراء المغربية. وأكدت الجبهة في بيان نشرته وكالتها الإخبارية ، أن الأمانة العامة للجبهة قررت تعليق اتصالاتها مع الحكومة الإسبانية في ضوء الخطوات الملموسة التي اتخذتها حكومة سانشيز في هذا الاتجاه.

“البوليساريو” تخفض تصعيدها تجاه إسبانيا

وأضافت أنه “واستناداً إلى حقيقة أن الدولة الإسبانية تتحمل مسؤوليات تجاه ما تسميه” الشعب الصحراوي “والأمم المتحدة في نفس الوقت الذي تدير فيه القوة للمنطقة ، وبالتالي فإن مسؤولياتها لا تقع ضمن قانون التقادم.

قررت جبهة البوليساريو تعليق اتصالاتها مع الحكومة الإسبانية الحالية حتى تنأى بنفسها عن استخدام القضية. .. في اطار مساومات بائسة .. وحتى الالتزام بقرارات الشرعية الدولية .. بحسب البيان.

وانتقد تحرك التصعيد لـ “البوليساريو” تجاه إسبانيا من الداخل ، حيث حذر عدد من المنتسبين لها من الضرر الذي قد يلحقه القرار بالجبهة ، إذ قد يؤثر على ما تتلقاه الجبهة من مساعدات إنسانية من إسبانيا ، خاصة الانفصاليين. الجبهة لا تعيش إلا للمساعدات الخارجية.

كتابة تعليق

إعلان - بداية المشاركة