حصري: المغرب يستقبل أول سفينة للغاز الطبيعي المسال في غضون أسبوعين لتعويض نقص الإمدادات

+ حجم الخط -

علمت “اليوم 24” من مصادر مطلعة ، أن المغرب يستعد لاستقبال أول سفينة محملة بالغاز الطبيعي المسال ، بعد أن لجأ إلى السوق الدولية المتعلقة بهذه المادة ، لتعويض النقص في إمدادات الغاز ، إثر تعليق العمل به.

انفراد: المغرب يستقبل أول باخرة للغاز الطبيعي المسال في غضون أسبوعين

خط الغاز المغاربي الأوروبي. نجح المغرب في إبرام عقود استيراد الغاز المسال ، بعد مفاوضات استمرت عدة أسابيع ، وكانت العملية محاطة بسرية كبيرة لضمان نجاح المفاوضات.

وقالت مصادر برلمانية مسؤولة ، أطلعت على الأمر قبل أيام ، إنه من المتوقع أن ترسو أول سفينة محملة بالغاز المسال المستورد خلال أسبوعين.

ولا يُعرف مصدر الشحنة الأولى من الغاز الطبيعي المسال التي ستصل المغرب ، لكن يرجح أنها من إسبانيا. قالت وزيرة انتقال الطاقة ، ليلى بنعلي ، مساء أمس في لجنة البنية التحتية ، ردًا على انتقاد البرلمانيين لها لعدم التواصل.

“لقد أجريت مفاوضات مع وزير الطاقة الإسبانية ، هل تريدني أن أخرج وأتحدث عن ماذا؟ حدث بيننا؟ ” وقالت الوزيرة ليلى بنعلي ، منتصف الشهر الماضي.

إن المغرب “يخطط لدخول أسواق الغاز الطبيعي المسال ، خلال الأيام المقبلة ، باستخدام البنية التحتية التي يمتلكها”. وأوضح بنعلي خلال مؤتمر بالرباط أن المملكة ستستخدم “البنية التحتية القائمة بما في ذلك الأنابيب المغاربية وأوروبا”.

حصري: المغرب يستقبل أول سفينة للغاز الطبيعي المسال

يعتمد المغرب على الواردات المتوقعة من الغاز الطبيعي المسال ، لإعادة تشغيل محطتين للطاقة ، بطاقة إنتاجية 800 ميغاوات ، “اللتان لا تعملان حاليا ، لكنهما جاهزتان للتشغيل بمجرد وصول الغاز الطبيعي المسال”.

بحسب الى تصريح لمدير عام الديوان الوطني للمياه والكهرباء مساء امس في لجنة برلمانية. . يبلغ حجم استهلاك المغرب من الغاز نحو مليار متر مكعب سنويا.

فيما توقعت وزيرة انتقال الطاقة ليلى بنعلي في نوفمبر الماضي أن يصل إنتاج البلاد من الغاز الطبيعي إلى 110 ملايين متر مكعب سنويا خلال عام 2021 ، مقابل 98 مليونا.

متر مكعب عام 2020. تشير التقديرات إلى أن الطلب النهائي للمستهلك على الغاز الطبيعي يتوقع أن يصل إلى نحو 1.7 مليار متر مكعب بحلول عام 2030 ، و 3 مليارات متر مكعب بحلول عام 2040.

كتابة تعليق

إعلان - بداية المشاركة