هل تتجه جامعة لقجع نحو سيناريو استمرار خليلوزيتش أو إقالته؟

+ حجم الخط -

بدأت الأصوات تتصاعد من جميع الجهات ، من أجل إقالة وحيد خليلوزيتش من منصبه كمدرب للمنتخب المغربي ، بعد التصريحات البوسنية الأخيرة التي أشار فيها إلى عدم اهتمامه بتصريحات فوزي لقجع ، رئيس الاتحاد الملكي المغربي لكرة القدم قال فيه ان وحيد ليس مدربا لا يمكن المساس به.

والمعروف أن خليلوزيتش لا يحظى بمكانة لدى الجمهور المغربي ولا الصحافة المغربية ، حيث تولى منصب الإشراف على المنتخب الوطني ، بسبب عناده المستمر وتفضيله للاعبين الذين لم يقدموا المستوى المطلوب على غيرهم ممن اعتبروا نواة الفريق ، وهذا ليس بجديد على وحيد الذي سبق له أن كان له صراعات مع النجوم عندما كان مدربا لليابان والجزائر.

اشتدت الخلافات بين خليلوزيتش والشارع المغربي الذي طالب برحيله أكثر من مرة، بعد أن طرد حكيم زياش وناصر مزراوي من المنتخب الوطني ، دون تقديم أي تفسيرات عن السبب، بل ووصل إلى حد رفض الحديث عن اللاعبين.

وقال في عدة مؤتمرات صحفية ، إنهم ارتكبوا مشاكل لا يمكن التغاضي عنها ، حتى يواصل البوسني تمرده ، ويواصل الاتحاد الملكي المغربي لكرة القدم صمته ، دون أن يقدم أي مؤشرات على عدم رضاه عما يجري داخل دواليب المنتخب المغربي.

في ظل هذا الصمت غير المبرر من الجامعة ، خاصة بعد انتشار مقطع فيديو يوثق إهانة خليلوزيتش للجماهير المغربية ، بعد انتهاء مباراة جمهورية الكونغو الديمقراطية في مجمع محمد الخامس بالدار البيضاء ، بدأ طرح الأسئلة بكثرة حولها. لماذا لم يُعاقب خليلوزيتش ، أو على الأقل صدر بيان من الجامعة تشرح فيه ما يقع.

في الوقت الذي ينتظر فيه الكثيرون حسمًا نهائيًا بشأن مستقبل خليلوزيتش ، أدلى فوزي لقجع بتصريحات ألمح فيها إلى إمكانية الاستغناء عن وحيد ، والتعاقد مع مدرب آخر ، في الفترة المقبلة ، قبل انطلاق كأس العالم قطر 2022.

عندما قال في تصريح لمنصة soocer212 عبر “تويتر” ، لا يمكن القول إن خليلوزيتش مدرب لا يمكن المساس به ، لأنه قد يستمر مع المنتخب المغربي أو يغادر ، دون التأكيد على رحيله أو بقاءه.

ولم يمر تصريح لقجع مرور الكرام ، بعد أن تفاعل معه وحيد خليلوزيتش ، الذي رد عليه ، في تصريح لصحيفة “سبور كلوب” الكرواتية ، بقوله: “ليس لدي أي تعليق في هذا الصدد ، ولست مهتمًا بـتصريحات القجع على الإطلاق “.

وتابع خليلوزيتش تصريحاته بالقول: “الوقت سيرد ، أنا أعمل عملي ، النتائج موجودة ولا مشكلة لدي” ، الأمر الذي أثار استياء لقجع ، بحسب بعض المصادر المطلعة ، التي أكدت أن رئيس الجامعة لم يقبل ما قاله مدرب المنتخب المغربي ، وكان يفكر في إقالته من منصبه ، إلا أنه حتى وقت كتابة هذه السطور لم تخرج الجامعة بأي قرار يؤدي إلى نهاية رحلة واحدة مع الأسود.

في ظل هذه المشاحنات الكلامية بين الجانبين من خلال التصريحات ، أكدت بعض المصادر أن أيام خليلوزيتش باتت معدودة ، وأن جامعة كرة القدم بدأت بالفعل التفاوض مع مدربين جدد ، لإيجاد مدرب قادر على قيادة الفريق في البطولة الدولية المقبلة المقيمة في قطر. ولكن في المقابل يبقى الصمت يسود أروقة الجامعة التي فضلت مرة أخرى التراجع عما يحدث.

منصف اليازغي ، الباحث المغربي المتخصص في السياسة الرياضية ، طرح سؤالا على صفحته الرسمية ، قائلا: هل الحديث القوي عن إقالة وشيكة لواحد خليلوزيتش فقط بسبب تعليقاته على تصريحات “رئيس الجامعة” ، أو بسبب اختياراته الفنية التي لم تعجب “الرأي العام المغربي” فنحن على شفا المونديال. هناك فرق كبير بين الجوابين .. !!.

بدوره ، تطرق أمين السبتي ، الصحفي المغربي لقنوات بي إن سبورت ، إلى موضوع الإقالة الوشيك لخليلوزيتش ، كما قال في منشوره: “حتى لو قادنا وحيد خليلوزيتش للفوز بكأس العالم ، فهو لم يعد له مكان بيننا ، آمل أن أسمع قرار فصله قريبًا ، كل يوم يمر انه تضييع للوقت.

إذا كان عنيداً ، فعلينا أن نظهر له أننا كمغاربة أكثر عناداً منه “. جواد بادا ، المعلق المغربي على قنوات بي إن سبورت ، سار على نفس مسار أسلافه ، حيث قال في تدوينة مقتضبة له في جريدته الرسمية “وحيد حان وقت الرحيل بسلام”.

أما الصحفي عبد اللطيف المتوكل رئيس الجمعية المغربية للصحفيين الرياضيين فقال في إحدى مقالاته “اسأله وقل له وداعا ما ينتظر دوري كرة القدم بعد موجة الاستياء والسخط بين المغاربة ، التي تجاوزت الحدود ، تعبيرا عن المشجعين والمعجبين.

أعرب المنتخب الوطني لكرة القدم ، من جنسيات مختلفة ، عن إدانته الشديدة لما قاله المدرب البوسني الفرنسي ، وتضامنه التام مع المغاربة.

وتابع متوكل: “هل بدأت إجراءات البحث والتحقيق ، وشكلت لجنة للاستماع إليه ، وهي تتجه نحو عرضه على لجنة الأخلاقيات بالجامعة ، والكتابة إلى الفيفا حول هذا الموضوع.

وهو أمر يخص طبيعة خطرة ، ولا تقبل أنصاف الحلول؟ ” في إشارة إليه ، أهان خليلوزيتش الجمهور المغربي بعد نهاية مباراة المغرب. وجمهورية الكونغو الديمقراطية بدونور.

ويبقى السؤال ، في ظل الوضع الحالي ، علما أن هناك إجماعا داخل الاتحاد الملكي المغربي لكرة القدم على أن خليلوزيتش لن يستمر في منصبه ، هل موعد رحيل خليلوزيتش يقترب بعد خلافاته الأخيرة مع لقجع ، أم أنه موعد رحيل. فترة باطلة بين الطرفين وسوف تمر؟

كتابة تعليق

إعلان - بداية المشاركة